منبج - ألق الماضي وزخرف الحاضر

أهلا بك زائرنا الكريم نأسف لعدم تسجييلك بمنتداي الخاص
يمكنك المشاركه فقط بالمنتدى العام بدون تسجيل أوالتصفح بكل حريه داخل المنتديات ومشاهدة المواضيع والصور والروابط بكل حريه كما يمكنك نقل اي موضوع او صورة او حتى عنوان المنتدى مع تحريف لو كلمة واحدة تفضل أضغط على الصفحة الرئيسية لمشاهدة اقسام المنتدى راجين لك التوفيق - الأدارة أبى الحسن

ســــــــــائرون بــــــخطى نـــهج التـــــــــطوير والتـــــــــــحديث

 

 

.                            منـــــــبج في صــــرح التـــــطوير والانـــــشاء , منـــبج مابـــين الماضي العريق والحـــاضر المتـــفائل , نشـــكر كل من وضـــع بصـــمته بتطوير هذا البلد العريـــق على مد العــــصور والتـــاريخ ونخـــص بالذكر المهـــــندس المبدع الســـيد :ناصـــر العـــــلي   الذي كان رمزآ للــــعطاء والذي نـــال شـــرف ثقة أهل المديــــنة و شرفائـــــها الكـــرام.


    قصيدة عباس للشاعر أحمد مطر

    شاطر
    avatar
    أبى الحسن

    الاوسمة :

    قصيدة عباس للشاعر أحمد مطر

    مُساهمة من طرف أبى الحسن في الجمعة فبراير 19, 2010 1:10 am

    حكاية عباس



    عباس وراء المتراس ،


    يقظ منتبه حساس ،


    منذ سنين الفتح يلمع سيفه ،


    ويلمع شاربه أيضا، منتظرا محتضنا دفه ،


    بلع السارق ضفة ،


    قلب عباس القرطاس ،


    ضرب الأخماس بأسداس ،


    (بقيت ضفة)


    لملم عباس ذخيرته والمتراس ،


    ومضى يصقل سيفه ،


    عبر اللص إليه، وحل ببيته ،


    (أصبح ضيفه)


    قدم عباس له القهوة، ومضى يصقل سيفه ،


    صرخت زوجة عباس: " أبناؤك قتلى، عباس ،


    ضيفك راودني، عباس ،


    قم أنقذني يا عباس" ،


    عباس ــ اليقظ الحساس ــ منتبه لم يسمع شيئا ،


    (زوجته تغتاب الناس)


    صرخت زوجته : "عباس، الضيف سيسرق نعجتنا" ،


    قلب عباس القرطاس ، ضرب الأخماس بأسداس ،


    أرسل برقية تهديد ،


    فلمن تصقل سيفك يا عباس" ؟"


    ( لوقت الشدة)


    إذا ، اصقل سيفك يا عباس








    التـــوقيـــع أبى الحســـن

    أشـــــــــكر مروركــــــــــم الكــــــــــريم


    .





      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يناير 17, 2019 5:22 pm